إسرائيل ونتفلكس في رسالة ماجستير للباحث إبراهيم عرب

بتوفيق من الله ودعم وتشجيع الأساتذة والأحبة حصلت على درجة الماجستير في الإعلام والدراسات الثقافية بتقدير امتياز من معهد الدوحة للدراسات العليا. وحملت الرسالة عنوان: السردية الإسرائيلية على منصات الفيديو الرقمية: تمثيلات أشرف مروان في محتوى “نتفلكس نموذجا”. وأشرف على الرسالة الدكتور مصطفى المنشاوي الأستاذ في المعهد وفي جامعة وستمنستر البريطانية كما قام بتحكيمها الدكتور عماد بن لعبيدي الأستاذ في المعهد وفي جامعة مينيسوتا الأمريكية.

Ashraf Marwannetflix logo

وهذا البحث الذي انطوى على جهد وتحديات جسمية حتى اكتمل وأنجز سيتحول بإذن الله إلى مادة منشورة قريبا بعد تزكية اللجنة المشرفة على الرسالةibrahim arab thesis cover.

ملخص الدراسة:

تتناول هذه الدراسة التي أنجزها الباحث كأطروحة لنيل درجة الماجستير في الإعلام والدراسات الثقافية، السردية الإسرائيلية على منصات الفيديو الرقمية. وتحلل الدراسة عينة مسحية لمحتوى الأعمال على منصة “نتفلكس” بين 2017 و2019 التي تتناول صورة رجل الأعمال والمسؤول المصري السابق أشرف مروان الذي قضى في 2007 وسط غموض يخيم على هويته لجهة كونه جاسوسا لإسرائيل أم عميلا مزدوجا.

وتطرح الدراسة أسئلة عن تمثيلات صورة أشرف مروان في هذه الأعمال ومدى التباين في السردية الإسرائيلية وكذلك في السردية المصرية، إضافة إلى مدى تأثير عدم صدور رواية رسمية مصرية على السردية المهيمنة في هذه الأعمال.

وانطلاقا من الأدبيات السابق، تفحص هذه الدراسة مدى اتفاق السردية المسيطرة على “نتفلكس” في حالة أشرف مروان مع السرديات التي تتهم بأنها دعاية إسرائيلية من خلال تلميع صورة الجيش الإسرائيلي وأجهزة الاستخبارات المختلفة.

ينطلق الباحث في دراسته من نظرية التأطير وإسهامات روبرت إنتمان لجهة التركيز على عنصري الانتقاء والبروز وتحليل الأطر بناء على تأويلات متشعبة انطلاقا من اختلاف الخلفيات الثقافية والاجتماعية والإيديولوجية، وما يطال ذلك من أبعاد لغوية وسيميائية.

أما من حيث المنهج، فاعتمد البحث على منهجية تحليل النص التي تعيد كل الأشكال الإعلامية والرسائل بمختلف أشكالها إلى أصلها النصي مما يسمح بتحليلها وقراءة التفسيرات المتباينة في داخلها بحثا عن تأويلات متعددة بعيدا عن القراءة المهيمنة. ونظرا لأن الدراسة لا تبحث عن أي سردية هي الصحيحة أو الحقيقية، فانتهج الباحث المسار ما بعد البنيوي في معالجة العينة، إضافة إلى إسهامات رولاند بارت في التحليل السيميائي للرموز ودلالاتها الظاهرة والضمنية.

ويتبين من خلال نتائج الدراسة أن محتوى “نتفلكس” تهيمن عليه السرديات الإسرائيلية خصوصا تلك المتعلقة بالجيش الإسرائيلي وأجهزة المخابرات وتحديدا الموساد حيال مسألة أشرف مروان. فرغم وجود جدل مستمر بشأن هوية أشرف مروان، هيمنت سردية الموساد ومن خلفها السردية الإسرائيلية الرسمية بأنه جاسوس على محتوى “نتفلكس” من خلال عملين من أصل ثلاثة أعمال. ويتضح أن العملين المؤيدين لسردية الموساد ينتميان إلى النوع الوثائقي الذي يعكس مصداقية أكثر لدى الجمهور بينما الفيلم الذي يتبنى سردية العميل المزدوج لكنه يظهر تفوقا إسرائيليا أيضا هو من النوع الدرامي القائم على الخيال.

ويناقش الباحث النتائج من خلال مدى انسجامها مع أعمال أخرى تتناول إنجازات جهاز الموساد وأجهزة الاستخبارات الأخرى والتفوق الإسرائيلي على منصة “نتفلكس” مما جعلها عرضة للانتقاد والاتهامات بأنها تقوم بتلميع صورة الجيش الإسرائيلي وتنساق باتجاه الدعاية الإسرائيلية المعروفة باسم الدبلوماسية العامة “هاسبارا”.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s